سيشكل يوم 18 مارس 2022، تاريخ بلاغ الديوان الملكي المغربي حول اعتراف إسبانيا بسيادة المغرب على صحرائه، يوماً مشهوداً يكرس لمسلسل النجاحات الدبلوماسية التي رسَّخ دعائمها جلالة الملك محمد السادس في مقولته الخالدة «سيظل المغرب في صحرائه وستظل الصحراء في مغربها إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها». وفي رساسيشكل يوم 18 مارس 2022، تاريخ بلاغ الديوان الملكي المغربي حول اعتراف إسبانيا بسيادة المغرب على صحرائه، يوماً مشهوداً يكرس لمسلسل النجاحات الدبلوماسية التي رسَّخ دعائمها جلالة الملك محمد السادس في مقولته الخالدة «سيظل المغرب في صحرائه وستظل الصحراء في مغربها إلى أن يرث الله الأرض ومَن عليها». وفي رسا …Read More

By

Leave a Reply