استقبلنا «إكسبو» بفرح، وتوثب، وبإصرار على الدهشة، والتميز، ونودعه اليوم بقليل من الحزن، وبكثير من الفرح، حزني لأننا سنفتقد ما تعودنا أن نراه ونمارسه خلال الشهور الستة المنصرمة، حيث كانت الإمارات ملء العين والسمع، وتردد صداها الجهات الأربع، وزوار تعدوا الثلاثة وعشرين مليون زائر، حمل الكثير منهم ومعهماستقبلنا «إكسبو» بفرح، وتوثب، وبإصرار على الدهشة، والتميز، ونودعه اليوم بقليل من الحزن، وبكثير من الفرح، حزني لأننا سنفتقد ما تعودنا أن نراه ونمارسه خلال الشهور الستة المنصرمة، حيث كانت الإمارات ملء العين والسمع، وتردد صداها الجهات الأربع، وزوار تعدوا الثلاثة وعشرين مليون زائر، حمل الكثير منهم ومعهم …Read More

By

Leave a Reply